مراكزنا مشاريعنا وبرامجنا

متداول

ختام أنشطة مراكز الرعاية النهارية

9:30 م

وثيقة من 400 صفحة للتعامل مع المعاقين - جمعية ذوي الإعاقة ببريدة عزم
وثيقة من 400 صفحة للتعامل مع المعاقين

عكاظ/

كشف الدكتور سفيان الربدي العضو المؤسس والمشرف على اللجان العلمية في الجمعية الخيرية لرعاية المعاقين ببريدة عن توفير أرض لمبنى الجمعية، مضيفا أن المبنى سيكون مختلفا عن مباني الجمعيات على مستوى الوطن العربي، حيث سيصمم على غرار الدول المتقدمة في الغرب، كما أشار الربدي إلى وثيقة سيتم العمل بها تحوي معايير العمل مع المعاقين تتكون من 004 صفحة، مبينا أنهم يقدمون حاليا الرعاية النهارية فقط من خلال المبنى الحالي للجنسين، مؤكدا أن الخدمات تقدم بشكل مجاني للجميع.. وإلى نص الحوار:

 
 
 

• ما هي مصادر تمويل الجمعية؟ وهل تعتمد على التبرعات فقط أم لديها مشاريع استثمارية؟.

 

• • نعتمد بالأساس على التبرعات والدعم من أهل الخير، وسيتم في المستقبل وضع مشروع يدر عائدا استثماريا للجمعية، وتم الآن توفير أرض لإنشاء مبنى مستقل للجمعية وسيبدأ العمل فيه قريبا.

 

• وما هي خططكم المستقبلية؟.

 

• • لدينا العديد من الأفكار بشأن الخطط المستقبلية، وسيتم تحديدها بشكل أدق بعد اعتماد وثيقة معايير التعامل مع المعاقين، وهي خليط من الوثيقة الأمريكية وعدد من الوثائق الأوربية، وأدخلت عليها تعديلات تناسب مجتمعاتنا العربية ووفق الشرع الإسلامي.

 

• ماذا قدمت الجمعية لذوي الاحتياجات الخاصة على وجه التحديد؟.

 

• • الجمعية لا تهدف إلى تقديم المادة، بل الهدف أسمى من ذلك، وهناك العديد من الجمعيات التي تقدم الدعم المادي، أما نحن فنهدف إلى تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم في المجتمع بما يتناسب مع إعاقتهم وحفظ حقوقهم، وفق ما تتضمنه وثيقة المعايير التي تمت الاستعانة فيها بخبرات عربية وأجنبية بالإضافة إلى أبناء الوطن، وستكون أرضية للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة في الجوانب الإنسانية والعلاجية.

 

• هلا حدثتنا عن هذه الوثيقة التي تم بحثها في مؤتمر مناقشة معايير وثيقة العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة الذي عقد قبل حوالي شهر؟.

 

• • تم تشكيل لجان علمية برعاية الجمعية الخيرية للمعاقين ببريدة، وتمت الاستعانة بمتخصصين وأكاديميين في هذا المجال، وقسمت اللجان على ثلاثة أسس، فأصبحت هناك اللجنة العلمية الخاصة بالأفراد، وأخرى خاصة بالمجال الطبي، وثالثة خاصة بالمؤسسات والخدمات، وستركز الوثيقة على التعامل مع كل أنواع الاحتياجات الخاصة، والأمر لا يتعلق بالخدمة فقط بل بجودة الخدمة، والوثيقة لن تكون نهائية بل ستتم دراستها في المستقبل وتعديل ما يمكن تعديله، ونسعى إلى اعتمادها خلال المؤتمر القادم مع مواصلة دراستها أثناء العمل بها خلال السنوات القادمة.

 

• من هم رؤساء اللجان العلمية الثلاث المشكلة من قبل الجمعية؟.

 

• • رئيس اللجنة العلمية للأفراد هو الدكتور أحمد التميمي عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود بقسم التربية الخاصة، أما رئيس اللجنة العلمية الطبية فهو الدكتور أحمد الجربوع عميد كلية الغد، فيما يترأس الدكتور علي العضيب اللجنة العلمية للمؤسسات والخدمات، ويتواجد باللجان أشخاص متمكنون بالإضافة إلى الرؤساء وتم تشكيل اللجان بناء على التخصص والخبرة.

 

• عقدتم ورشة عمل قبل بداية الملتقى لمناقشة الوثيقة، ما الذي أسفرت عنه تلك الورشة؟.

 

• • تمت دعوة أكثر من 60 شخصية علمية، إلى جانب عدد من أعضاء الجمعيات على مستوى المملكة، وتم توزيعهم على شكل لجان لتبادل الأفكار والاقتراحات بخصوص الوثيقة، واستمرت الورشة على مدار يومين وتم الخروج بالعديد من التوصيات لربط أجزاء الوثيقة مع بعضها البعض، فضلا عن مناقشة العديد من الخطط وإمكانية تطبيقها وفرضها على الجهات الأخرى، كما تم إطلاعهم على الوثيقة.

 

• ماذا عن الدعم الحكومي للملتقى الذي عقد في الفترة الماضية؟.

 

• • هناك اهتمام ودعم كبير من لدن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، وكذلك صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، وهناك اهتمام واضح من قبلهم وبعض الجهات الحكومية كوزارة الشؤون الاجتماعية وبعض رجال الأعمال وآهل الخير من المواطنين.

 

صناعة اسم

 

أوضح الدكتور سفيان الربدي العضو المؤسس والمشرف على اللجان العلمية في الجمعية الخيرية لرعاية المعاقين ببريدة أن الجمعية نجحت بصناعة اسم لها واستقطاب جميع شرائح المجتمع وخدمة من وضعت لأجلهم على الرغم من تأسيسها قبل فترة لم تتجاوز الثلاث سنوات.

 

وثيقة من 400 صفحة للتعامل مع المعاقين

ً